مقتل 9 من قوات النظام في كمين لداعش بالبادية السورية

قتل تسعة عناصر من قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها في كمين نصبه تنظيم داعش في منطقة البادية السورية، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين.

وأفاد المرصد أن عناصر التنظيم استهدفوا، الأحد، عبر “كمين رتلاً عسكرياً ضمّ آليات عدة قرب الحدود الإدارية بين بادية حمص الشرقية وبادية دير الزور الشرقية” في منطقة تضم منشآت نفطية وغالباً ما يشنّ التنظيم هجمات فيها.

كما أدى الكمين، إلى مقتل “تسعة عناصر من قوات النظام ومسلحين موالين لها، إضافة إلى إصابة 15 آخرين بجروح متفاوتة”.

من جانبها، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر عسكري “مقتل خمسة عسكريين وإصابة عشرين آخرين بجروح”، جراء تعرّض “حافلة نقل عسكرية لهجوم إرهابي صاروخي.. من قبل مجموعة من تنظيم داعش الإرهابي”.

يذكر أن التنظيم الذي انحسر بشكل كبير في سوريا والعراق، لا يزال يشن بين الحين والآخر هجمات تستهدف قواعد وآليات عسكرية في منطقة البادية المترامية الأطراف، الممتدة بين محافظتي حمص (وسط) ودير الزور (شرقا) عند الحدود مع العراق، وهي المنطقة التي انكفأ إليها مقاتلو التنظيم منذ إعلان إسقاط خلافته في آذار/مارس 2019 وخسارته كل مناطق سيطرته.

ففي نوفمبر الماضي وثق المرصد مقتل 13 مقاتلاً موالياً لقوات النظام في كمين مشابه نصبه عناصر التنظيم.

ومع ازدياد هجمات التنظيم على قوات النظام، تحوّلت البادية مسرحاً لاشتباكات تتخللها أحياناً غارات روسية دعماً للقوات الحكومية، وتستهدف مواقع مقاتلي التنظيم وتحركاته.

ومنذ 24 آذار/مارس 2019، وثّق المرصد مقتل نحو 1625 عنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، إضافة الى 165 مقاتلاً موالين لإيران، من غير السوريين، خلال هجمات وتفجيرات وكمائن نفذها التنظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى