الاحتلال الروسي تورّط في سوريا ويريد حلاً سياسياً بشكلٍ أو بآخر

قال المتحدث باسم هيئة التفاوض السورية المعارضة “يحيى العريضي” إنّ الاحتلال الروسي يستشعر أنّه تورّط إلى حدٍ ما، وذلك كونه يخوض معركة عملياً ضد جميع دول العالم، حيث أنّ ليس هناك من أحدٍ يريد معركة في إدلب التي تحتوي على ما يزيد 3.5 مليون إنسان.

وذكر “العريضي” في أحدِ تصريحاته أنّ الاحتلال الروسي يريد أن ينجزَ حلّاً سياسياً بشكل أو بآخر ويريد أن يأخذَ حصاداً سياسياً بعد أن فعل ما فعل عسكرياً ضد الشعب السوري.

وأوضح “العريضي” أنّ الذرائع التي يسوقها نظام الأسد مكشوفةً ويدفع بالاحتلال الروسي لكي يحميه من السماء، مؤكّداً أنّ جميع الضحايا من المدنيين، ونافياً أن يكونَ هناك أيٌّ من الذين يقال أنّهم يستهدفون مجموعات إرهابية بحسب ادعاءاتهم.

وفيما إذا كانت ستتواصل العمليات العسكرية من جانب قوات الأسد، قال “العريضي: “الاحتمال موجود لأنّ النظام إستراتيجيته بشكل أساسي على الجانب العسكري، وأحد الأسباب الأساسية التي تدفعه بهذا الاتجاه هي تهرّبه من الحلَّ السياسي أو العملية السياسية”.

وعن الدور التركي حول ما يجري في إدلب، قال “العريضي”: “الدور التركي في هذا الجانب مهمٌّ جدا،ً التواصلُ مستمرٌ بينها وبين الاحتلال الروسي، وأيضاً التنسيق بين تركيا والهيئة السورية للتفاوض، لم ينقطع على الإطلاق حول الوضع الميداني، وحول الوضع الأمني وحول وضع سلامة المدنيين في ذلك المكان”.

وأضاف أيضاً بقوله: “دور غاية في الأهمية لاهتمامها بوضع السوريين المدنيين، واهتمامها الأكبر بأمنها بالذات، ومن جانب ثالث ذلك الاتفاق الذي كان بينها وبين الاحتلال الروسي في سوتشي، والذي يتمّ خرقه بشكلٍ واضحٍ، فهذه الأمور مهمّةٌ بالنسبة لتركيا، ومن هنا نرى دور تركيا هام للغاية في هذا الموضوع”.

 382 total views,  3 views today

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *